شركة «الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» تطور أولى منشآتها بقدرة 30 ميجا واط –

img
اقتصاد 0 Hebta

أعلنت شركة «بيئة»، المتخصصة في مجال إدارة النفايات والحلول البيئية المتكاملة في الشرق الأوسط، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، أمس عن الإطلاق الرسمي لمشروعهما المشترك «شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» بهدف تطوير منشآت لتحويل النفايات إلى طاقة في المنطقة.
وذلك تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حول مواجهة التحدّيات البيئيّة والسبل الكفيلة بالمحافظة على بيئة خالية من التلوّث، تعتبر المنشأة الجديدة، والتي تعمل على الوقود المتعدد، كأول مشروع في المنطقة، بحيث ستعمل خلال مرحلتها الأولى على معالجة أكثر من 300 ألف طن من النفايات البلدية الصلبة سنوياً، مع قدرة إنتاجية تبلغ 30 ميجاواط.
تقف «بيئة» منذ تأسيسها عام 2007 وراء الهدف الطموح للشارقة في تفادي إرسال كامل نفاياتها إلى المكبات، علماً أن الإمارة تقوم حالياً بتحويل 70% من نفاياتها بعيداً عن المكبات، ومع اكتمال تطوير هذه المنشأة، ستصبح الشارقة قريباً أول مدينة في الشرق الأوسط تحقق هدفها بتحويل 100% من النفايات عن المكبات.
وكان في مقدمة الحاضرين لإطلاق «شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، الذي شهد كذلك توقيع اتفاقيتين لتوريد النفايات وشراء الطاقة من المشروع الجديد بين مسؤولي «بيئة» و«مصدر» و«هيئة كهرباء ومياه الشارقة».
وقال مسؤولو «بيئة» و«مصدر» بأن المشروع الأول ل «شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» سيستفيد من نقاط القوة التي تتمتع بها الشركتان لتمهيد الطريق أمام تطوير مزيد من منشآت تحويل النفايات إلى طاقة في الإمارات والمنطقة، وكذلك توفير حلول تجارية لمشكلة التخلص من النفايات الصلبة، وتلبية الطلب المتنامي على الطاقة النظيفة.
وقال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة: «يمثّل مشروع تحويل النفايات إلى طاقة في إمارة الشارقة خطوة مهمة في سعينا نحو تحقيق الاستدامة، وأحد الحلول الجريئة وغير التقليدية لمعالجة التحديات التنموية المتزايدة وإدارتها بطريقة مستدامة، من أجل تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.
ويكتسب هذا المشروع الوطني الرائد أهمية خاصة لارتباطه بتحقيق هدفين رئيسيين من أهداف أجندتنا الوطنية: رفع نسبة النفايات المعالجة إلى 75%، وزيادة نسبة إسهام الطاقة النظيفة في مزيج الطاقة الوطني إلى 27%».
من جانبه قال سالم بن محمد العويس، رئيس مجلس الإدارة – «بيئة»: «مع الإعلان عن هذه المنشأة المتطورة، لا نبالغ إذا قلنا أنه يوم تاريخي ل «بيئة» و«مصدر» ولكامل الدولة، فقد وضعنا هدفاً طموحاً بجعل الإمارات منارةً لأفضل الممارسات البيئية في منطقة الشرق الأوسط، ونعتزم كذلك إرساء نموذج عالمي يحتذى به لتحول بلدٍ يعتمد بكثافة على الوقود الأحفوري إلى تبني التغيير ولعب دور ريادي في مجال التكنولوجيا الخضراء».
وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»: «نؤمن بضرورة تعزيز أطر التعاون في القطاع لدفع عجلة نشر التقنيات المجدية تجارياً والقابلة للتطبيق، وذلك لدعم أهداف الإمارات للتنمية الاقتصادية المستدامة، ويسرني أن أشهد ترجمة خططنا الطموحة على أرض الواقع عبر إطلاق مشروعنا المشترك – شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة».
وأضاف الرمحي: «إن هذا المشروع المشترك من شأنه أن يسهم بشكل كبير في تحقيق أهداف دولة الإمارات الطموحة المتمثلة في الحد من كمية النفايات المحولة إلى المكبات، فضلاً عن توفير الطاقة النظيفة للمنازل في جميع أنحاء إمارة الشارقة».
صادق على اتفاقية شراء الطاقة بين «هيئة كهرباء ومياه الشارقة» و«شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» كل من خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة «بيئة»، ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، والدكتور المهندس راشد الليم، رئيس «هيئة كهرباء ومياه الشارقة»، وتنص الاتفاقية على أن تقوم «شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» بتوفير الطاقة الكهربائية إلى «هيئة كهرباء ومياه الشارقة» من منشأتها الجديدة لتحويل النفايات إلى طاقة، والتي تعد الأولى من نوعها في دولة الإمارات.
وقال الدكتور راشد الليم:» يسرنا وحتى قبل أن يتم بناء المنشأة – أن تحتل الطاقة الناجمة عن النفايات مكاناً مهماً ضمن سلسلة التوريد الخاصة بقطاع الطاقة، فضلاً عن القيمة المضافة لهذه الطاقة النظيفة لناحية خفض انبعاثات الكربون، وإنه لمصدر فخر كبير بالنسبة لنا أن يحدث ذلك كله في إمارتنا الأم الشارقة».
وحضر المراسم أيضاً ممثلون رفيعو المستوى عن شركة «سي إن آي إم» (CNIM) الفرنسية، على رأسهم نيكولاس دميترييف، رئيس مجلس الإدارة ومحمّد عيّاشي أجرودي، ووقع ممثلو الشركة خلال الحفل اتفاقية لتعيين«سي إن آي إم» مقاولاً رئيسياً للمشروع، حيث ستقوم بتصميم وبناء وتشغيل المنشأة الجديدة، ضمن موقع مركز بيئة لإدارة النفايات.

300 ألف طن من النفايات الصلبة

بمجرد دخولها حيز التشغيل، ستكون المنشأة الجديدة في الشارقة قادرة على معالجة نحو 300 ألف طن من النفايات الصلبة سنوياً بدلاً من دفنها في مكبات النفايات، الأمر الذي يفتح الباب أمام مصدر غير مستغل للطاقة. وبالإضافة إلى استعادة المواد القيمة لإعادة تدويرها، ستقوم المنشأة بحرق نحو 37,5 طن من النفايات الصلبة في الساعة الواحدة لتوليد 30 ميجاواط من الطاقة.
وتشكل هذه القدرة الإنتاجية العالية لتحويل النفايات إلى طاقة خطوة كبيرة في مسيرة الشارقة نحو تحقيق هدفها بتفادي إرسال النفايات إلى المكبات بنسبة 100% بحلول عام 2020، وكذلك مساعدة دولة الإمارات على تحقيق هدفها بتفادي إرسال النفايات الصلبة إلى المكبات بنسبة 75% بحلول عام 2021.
وقال الحريمل بهذا الصدد: «يشكل الإعلان عن هذا المشروع الحيوي دليلاً ملموساً على دعم «بيئة» و«مصدر» للمشاريع المستدامة وصولاً إلى مستقبل أنظف وأكثر مراعاةً للبيئة في دولة الإمارات. كما يشكل المشروع محطة مهمة في مسيرة البلاد لتنويع محفظتها من الطاقة المتجددة، وتعزيز رؤيتنا المشتركة للمستقبل. ويؤكد ذلك أيضاً على التزام ‘بيئة‘ باستكشاف الفرص الجديدة خارج نطاق إدارة النفايات».
وتهدف المنشأة الجديدة في الشارقة إلى مواكبة أفضل المعايير البيئية، وكذلك الامتثال لوثيقة «أفضل التقنيات المتاحة» (BAT) الصادرة عن الاتحاد الأوروبي والتي ترسي المعايير العالمية المعتمدة في هذا المجال. ومن شأن تطوير وإقرار هذه الاتفاقيات أن يساهم بتعزيز المكانة الرائدة لدولة الإمارات في مجال الاستدامة والتكنولوجيا النظيفة، وتكريس أفضل الممارسات لمصلحة مواطنيها والعالم عموماً.

مواضيع متعلقة

اترك رداً