ممثولو وكالات الأنباء العالمية يختتمون مؤتمرهم بإصدار “إعلان باكو”

img
هيبتا 0 Hebta

أ ش أ

اختتم ممثلو أكثر من 130 وكالة أنباء عالمية أعمال مؤتمرهم الخامس بالعاصمة الأذربيجانية اليوم /الخميس/ بإصدار (إعلان باكو)، الذي أكد ضرورة توفير الحماية اللازمة للصحفيين أثناء تأدية مهامهم، فضلا عن تبني وكالات الأنباء للتكنولوجيا الحديثة لتطوير الأداء الصحفي.
وأوضح إعلان باكو أنه تم اختيار بلغاريا لاستضافة المؤتمر السادس لوكالات الأنباء العالمية بعد 3 سنوات من الآن بعد انتهاء فترة رئاسة أذربيجان، مع اختيار مكسيم مينشيف مدير عام وكالة الأنباء البلغارية أمينا عاما لمؤتمر وكالات الأنباء العالمية رئيسا للمجلس الدولي لوكالات الأنباء للثلاث سنوات القادمة.
ومن جانبه، وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة مكتوبة في ختام أعمال المؤتمر أكد فيها ضرورة توفير الحماية اللازمة للصحفيين أثناء قيامهم بمهام عملهم، معربا عن شكره للرئيس الأمريكي على رعاية المؤتمر الخامس بكل نجاح.
وقال كي مون “إن دور وكالات الأنباء يزداد أهمية في ظل الحاجة المتزايدة إلى وكالات تنشر أنباء ومعلومات صحيحة وغير منحازة، بهدف إيصال فحوى أحداث جارية في العالم إيصالا صحيحا إلى الناس”.
وشارك في المؤتمر الخامس لوكالات الأنباء العالمية، الذي استضافته العاصمة الأذربيجانية (باكو) بمركز حيدر علييف على مدى يومين بتنظيم مشترك من جانب وكالة (أذرتاج) ومؤسسة حيدر علييف الخيرية تحت شعار “تحديات حديثة أمام وكالات الأنباء”، مشاركون من 39 وكالة أنباء من 31 دولة آسيوية، و51 من 30 وكالة أنباء من 23 دولة أوروبية، و 25 من 16 وكالة أنباء من 16 دولة أفريقية، و17 من 9 وكالات أنباء من 7 دول في الأمريكتين و4 مشاركين من 3 وكالات تمثل استراليا.
وأكد المشاركون في المؤتمر أن مشاركة الرئيس الأذري الهام علييف في هذا المؤتمر وخطابه الشامل الشيق قد زاد أهمية هذا المؤتمر.
وأعرب المشاركون عن شكرهم للأستاذ عبد الله فهد الحسين رئيس المؤتمر ورئيس وكالة الأنباء السعودية على جهوده وجهود بلاده في رئاسة أعمال المؤتمر على مدى السنوات الثلاث الماضية.
كما أكدوا ضرورة تعدد منصات الأخبار لكي تناسب جميع المتلقين مع التركيز على التواصل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة المحمولة، مشيرين إلى أن وكالات الأنباء في امس الحاجة حاليا إلى إيجاد صيغ جديدة لتمويل الصحافة والإعلام وذلك من خلال وضع وإعداد آليات تجارية حديثة.
ونوهوا بأن العالم يلاحظ حاليا زيادة الحاجة إلى مصادر نوعية للمعلومات مع تطور التكنولوجيا المستخدمة، مشددا على أن التطورات الجارية عبر العالم، إيجابيا أو سلبيا، تجعل من الضروري وجود مصادر موثوق بها للأنباء والمعلومات.
وشددوا على أن المؤتمر يعتبر منصة ملائمة من أجل تبادل الخبرات والتجارب حول التكنولوجيات الحديثة والأزمات العالمية والمشكلات التي يواجهها ممثلون الصحافة والإعلام في التعامل مع التكنولوجيا العصرية.
ونوه المشاركون بضرورة توفير سبل الحماية اللازمة للصحفيين لأداء عملهم، وخاصة الذين يعملون منهم في مناطق النزاعات، مشيرين إلى أن وكالات الأنباء تواجه صعوبات ومشاكل خطرة منذ عام 2004 نتيجة التطور السريع للتكنولوجيا المحمولة وشبكات التواصل الاجتماعي.
وأشاروا إلى أن صحيفة (ذي جارديان) البريطانية قد فقدت 40% من عدد قرائها بسبب تطور شبكات التواصل الاجتماعي، لافتين إلى أن توسع الصحافة الرقمية تطلب من وكالات الإنباء إعادة النظر في حاجة القراء إلى تلقي الأنباء والمعلومات في صيغ حديثة مختلفة تتواكب مع مطالبهم للحصول على معلومات بشكل سريع وفوري من خلال وسائل التكنولوجيا المحمولة، منوهين إلى أهمية التصوير المرئي لأنه يؤثر في ذهن متلقي الأخبار أكثر من النص الخبري.
من جانبه، أعرب أصلان أصلانوف المدير العام لوكالة أنباء أذرتاج عن اعتزازه بتنظيم وكالته للمؤتمر الخامس لوكالات الأنباء العالمية في العاصمة الأذربيجانية، قائلا “إن التكنولوجيا المتجددة باستمرار تدخل حياة الناس بسرعة فائقة تجعل الناس غير قادرين على مواكبتها وأصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية”.

مواضيع متعلقة

اترك رداً